تجربة ولادة الطفل هي تجربة حلوة قد ترغب العديد من النساء في مشاهدتها بشكل كامل. إن الألم الناتج عن الولادة الطبيعية قد يقلل من متعة هذه التجربة؛ بينما تتم عملية الولادة الطبيعية في الماء، فإن هذا ليس هو الحال. الولادة في الماء هي أحد أنواع الولادة التي تتم فيها عملية المخاض على الأقل أو تتم الولادة بأكملها في بركة عميقة مملوءة بالماء الدافئ. تختار العديد من النساء هذه الطريقة بسبب مزاياها، مثل بيئة أكثر هدوءًا مع ألم أقل، حتى يتمكن من مشاهدة اللحظة الجميلة لولادة طفلهن.

يحتوي جناح الولادة في مستشفى حضرة الزهراء مرضية على غرفة مجهزة بحوض استحمام ساخن والمرافق اللازمة للولادة في الماء.

 

فوائد الولادة في الماء

الشعور بالارتياح: قد يختار العديد من الأشخاص طرقًا مثل حقنة فوق الجافية لتقليل الألم. هذا على الرغم من أن الحمل في الماء يمكن أن يزيد أيضًا من إنتاج الهرمونات المثبطة للألم ويقلل من إنتاج هرمونات التوتر، مما يؤدي إلى الولادة بألم أقل وسلام أكبر. من ناحية أخرى، فإن الولادة في الماء بحضور الزوج أو الأحباء الآخرين يمكن أن تمنح الأم شعورًا أكثر استرخاءً.

مخاض أقصر: بسبب الطفو في الماء، تجد العديد من النساء أنه من الأسهل التحرك وتغيير الأوضاع أثناء المخاض. وهذا سوف يقلل من وقت التسليم.

حاجة أقل لمسكنات الألم ومسكنات الألم: وجود الماء الدافئ يمكن أن يجلب الاسترخاء. من ناحية أخرى، قد يسبب المزيد من إطلاق الإندورفين وتحسين تدفق الدم في عضلات الرحم، مما قد يساعدك في السيطرة الطبيعية على آلام المخاض.

تقليل خطر تمزق المهبل: نظراً لاسترخاء الجسم بشكل أكبر، يسهل التحكم في عملية الولادة، وهذا قد يقلل من احتمالية تمزق المهبل.